منتدى الأسعاء


ثقافة ، تراث ، فن ، حضاره ، رياضة ، سياسه
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلتسجيل دخول الأعضاءدخول
 
 

  

شاطر | 
 

 بداية موفقة لـ (طاش 17) ونقد لاذع لواقع مرير لـ (سعودي غيره ينقص وهو يزودي)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأسعاء
المـديـر العـــام
المـديـر العـــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1199
المزاج : احترام قوانيين المنتدى
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: بداية موفقة لـ (طاش 17) ونقد لاذع لواقع مرير لـ (سعودي غيره ينقص وهو يزودي)   الخميس 12 أغسطس 2010, 11:46 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الأسعاء ـ متابعات
في الحلقة الأولى من مسلسل "طاش ما طاش"، هذا الموسم، كان السعوديون و"الأجانب" على موعد مع الضحك حتى البكاء، أو بكاء حتى الضحك، لا فرق.

فـ"الشامي"، الذي لعب دورَه ناصر القصبي، يعمل مديراً لشركة، ويتقاضى راتباً مقداره 70 ألف ريال شهرياً. ولكنّه لا يكتفي بهذا المبلغ؛ فيسعى إلى الحصول على الجنسية السعودية، التي يعتقد الكثيرون أنّها "مفتاح الجنة".

وإذا بالمفتاح المزعوم هذا يتحوّل كابوساً لحامله. فصاحبنا الذي كان مسجّلاً كمستثمر أجنبي قبل حصوله على الجنسية، وجد نفسه أمام سلسلة من المنغصّات والعوائق وربّما المصائب، بسبب كونه سعودياً.

فأٌلغيَ ترخيص الاستثمار الذي كان يملكه، وطُرد من الفيلا المستأجرة، بحجّة أنّ الفلل لا تؤجّر إلا للأجانب، وخُفّض راتبه إلى 20 ألفاً، وفُصل أبناؤه من المدرسة؛ بذريعة أنّ المدرسة إياها خاصّة بغير السعوديين، وسُحبت السيارات المقدّمة له من الشركة، وأُلغيت "بدَلاته" وامتيازاته الكثيرة.

وإلى هذا وذاك، بات أقاربه الذين استقدمهم حين كان "أجنبياً، في مأزق. ذلك أنّهم، بعد أن أضحى صاحبنا سعودياً، صاروا مقيمين غير شرعيين.

لينتهي به المطاف، بعد أن هام على وجهه باحثاً عن وظيفة، موظّفاً في الشركة نفسها، ولكن بوظيفة "رجل أمن خاص" (أو سيكيوريتي)، براتب 1800 ريال.

وإذا تغاضينا عن ما شاب الحلقة من مبالغات، وضعف في الحوارات؛ يبقى أنّ الموضوع الذي طرحته الحلقة، دقّ على وتر بالغ الحساسيّة، وخاطب وعياً سعودياً و "أجنبياً"، لطالما دارت حوله جدالات ومناظرات.

غير أنّ أجمل ما في الحلقة، هو تلك الفكرة البسيطة القائلة إنّ الأوهام، أحياناً، تشكّل حياتنا وتصيغها، أكثر بكثير مما تفعل الحقائق والوقائع.

فنحن نحسَب أنّ السعادة ستتحقّق لنا ببطاقة أو بجواز سفر أو جنسية، من غير أن ندري أنّ السعادة هي تلك المتعة الوحيدة التي لا ندركها إلا بعد انقضائها. فكأن الإنسان كلّما حقّق لذةً أخرجها من باب اللذة، على نحو ما فعل صاحبنا حين لم يكتفي بالـ 70 ألفاً.

أمّا مَن يحسَبون أنّ السعادة الأبدية ستطرق أبوابهم بمجرّد الحصول على المال، فيبدو أنّهم نسوا أننا نعيش على الأرض، وليس في الجنّة.

بقي أن نقول أن الحلقة ضربت على وتر طالما سخر منه الكثير من السعوديين في ظل وضعهم المعيشي الصعب وذلك حينما ردد الممثلون مقطع من قصيدة تقول "ارفع رأسك أنت سعودي،غيرك ينقص وانت تزودي"

*نقلا عن الناشر


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alasaa.yoo7.com
 
بداية موفقة لـ (طاش 17) ونقد لاذع لواقع مرير لـ (سعودي غيره ينقص وهو يزودي)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأسعاء :: الأسعاء الأدبي والفني :: المقالات الأدبية والخواطر والفن التشكيلي والمسرح-
انتقل الى: